سرطان الكبد

ما تحتاج لمعرفته حول سرطان الكبد

ما هو سرطان الكبد؟

ما هي أعراض سرطان الكبد الأولي؟

ما هي أسباب سرطان الكبد؟

ما هي عوامل الخطر في سرطان الكبد؟

ما هي طرق الوقاية لمنع تطور سرطان الكبد؟

كيف يتم فحص سرطان الكبد؟

كيف يتم تشخيص سرطان الكبد؟

ما هي مراحل سرطان الكبد؟

ما هي طرق علاج سرطان الكبد؟

ما هي أسباب سرطان الكبد

ما هو سرطان الكبد؟

سرطان الكبد هو سرطان يبدأ في خلايا الكبد. الكبد هو عضو بحجم كرة القدم يستقر في الجزء العلوي الأيمن من البطن، أسفل الحِجاب الحاجز وفوق المعدة.

قد تتكون العديد من أنواع السرطانات في الكبد. النوع الأكثر انتشارا من سرطان الكبد هو سرطان الخلايا الكبدية، والذي يبدأ في النوع الأساسي من خلايا الكبد (الخلايا الكبدية). تندر الأنواع الأخرى من سرطان الكبد، مثل سرطان الأقنية الصفراوية داخل الكبد والورم الأرومي الكبدي.

لا تعتبر جميع أنواع السرطان التي تصيب الكبد سرطان الكبد. يشيع السرطان الذي ينتشر إلى الكبد أكثر من السرطان الذي يبدأ في خلايا الكبد. السرطان الذي يبدأ في منطقة أخرى من الجسم – مثل القولون أو الرئة أو الثدي – ثم ينتشر إلى الكبد يدعى سرطان نقيلي وليس سرطان الكبد. هذا النوع من السرطان يسمى باسم العضو الذي بدأ به – مثل سرطان القولون النقيلي لوصف السرطان الذي بدأ في القولون وانتشر إلى الكبد. السرطان الذي ينتشر إلى الكبد هو أكثر شيوعا من السرطان الذي يبدأ في خلايا الكبد.

بالنسبة للعامة، لم يثبت أن الكشف عن سرطان الكبد يقلل من خطر الوفاة بسرطان الكبد، ولا يُوصَى به بشكل عام. توصي الجمعية الأمريكية لأبحاث أمراض الكبد بالكشف عن سرطان الكبد لدى الأشخاص الذين يعتبرون في خطر كبير، بما في ذلك الأشخاص الذين يعانون من:

ينطبق التالي على التهاب الكبد B واحد أو أكثر مما يلي: العرق الآسيوي أو الإفريقي مع تليف الكبد أو تاريخ سرطان الكبد في الأسرة

عدوى التهاب الكبد الوبائي وتليف الكبد

تليف الكبد نتيجة لأسباب أخرى مثل أمراض المناعة الذاتية، والإفراط في استخدام الكحول وأمراض الكبد الدهنية غير الكحولية وداء الدم الوراثي

تليف الكبد الصفراوي الأولي

ناقش إيجابيات وسلبيات الفحص مع طبيبك. حيث يمكنك أن تقرر معا ما إذا كان الفحص مناسبا لك أم لا. يتضمن الفحص عادة الفحص بالموجات فوق الصوتية كل ستة أشهر.

كيف يتم تشخيص سرطان الكبد؟

تتضمن الاختبارات والإجراءات المُستخدمة لتشخيص سرطان الكبد ما يلي:

اختبارات الدم. إن اختبارات الدم قد تكشف عن اختلالات في وظائف الكبد.

اختبارات التصوير. قد ينصحك طبيبك بإجراء اختبارات التصوير مثل التصوير بالموجات فوق الصوتية، والتصوير المقطعي المحوسب، والتصوير بالرنين المغناطيسي.

إزالة عينة من أنسجة الكبد للاختبار. في بعض الأحيان يكون من الضروري إزالة جزء من أنسجة الكبد لإجراء الاختبارات المعملية لأجل تشخيص نهائي لسرطان الكبد.

أثناء أخذ خزعة من الكبد يُدخل الطبيب إبرة رفيعة عبر الجلد ويمررها إلى الكبد ليحصل على عينة النسيج. في المختبر، يقوم الأطباء بفحص الأنسجة تحت المجهر للكشف عن الخلايا السرطانية. أخذ خزعة من الكبد يكتنفها خطر النزيف والكدمات والعدوى.

ما هي مراحل سرطان الكبد؟

بمجرد تشخيص الإصابة بسرطان الكبد، يعمل طبيبك على تحديد مدى (مرحلة) السرطان. تساعد اختبارات تصنيف مراحل السرطان على تحديد حجم وموقع السرطان وإذا ما كان قد انتشر. اختبارات التصوير المستخدمة في تحديد مرحلة سرطان الكبد تتضمن الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب، الفحص بالتصوير بالرنين المغناطيسي وفحص العظام.

هناك طرق مختلفة لتحديد مرحلة سرطان الكبد. على سبيل المثال، تستخدم أحد الطرق أرقاما رومانية تتراوح بين I وIV ‎، وتستخدم طريقة أخرى الأحرف من A  إلى D. يستخدم طبيبك مرحلة السرطان لتحديد خيارات العلاج و توقعات سير المرض. المرحلة IV والمرحلة D تشير إلى المرحلة الأكثر تقدما من سرطان الكبد مع أسوأ التوقعات.

ما هي طرق علاج سرطان الكبد؟

تعتمد علاجات سرطان الكبد الأولي على مدى (مرحلة) المرض وكذلك المرحلة السنية بالإضافة إلى تفضيلاتك الشخصية وصحتك بشكل عام.

الجراحة

تتضمن الإجراءات المستخدمة لعلاج سرطان الكبد:

جراحة لإزالة الورم. في بعض المواقف، قد يوصي طبيبك بإجراء عملية لإزالة سرطان الكبد وجزء صغير من الأنسجة السليمة المحيطة به وذلك إذا كان الورم صغيرا ووظيفة الكبد جيدة.

ويعتمد هذا الخيار أيضا على مكان السرطان في الكبد، ومدى كفاءة وظائف الكبد وصحتك العامة.

جراحة زراعة الكبد. خلال عملية زراعة الكبد، تتم إزالة الكبد المُصابة واستبدالها بكبد صحي من أحد المتبرعين. جراحة زرع الكبد ليست سوى خيار بنسبة مئوية صغيرة للأشخاص المصابين بسرطان الكبد في مرحلة مُبكرة.

العلاجات الموضعية

العلاجات الموضعية لسرطان الكبد هي تلك التي تُوجه مباشرة إلى الخلايا السرطانية أو المنطقة المحيطة بالخلايا السرطانية. تتضمن خيارات العلاج الموضعي لسرطان الكبد ما يلي:

تسخين الخلايا السرطانية. في الاستئصال الجراحي باستخدام الترددات الراديوية يُستخدم تيار كهربي لتدفئة وتسخين الخلايا السرطانية وتدميرها. وعن طريق إجراء اختبار التصوير كدليل إرشادي، مثل التصوير بالموجات فوق الصوتية، يدخل الطبيب الكثير من الإبر الرفيعة في شقوق صغيرة في بطنك. وعند وصول الإبر إلى الورم، فإنها تُسخَّن عن طريق توصيل تيار كهربائي بها، مما يؤدي إلى تدمير الخلايا السرطانية.

تجميد الخلايا السرطانية. يستخدم العلاج بالتجميد درجات تبريد شديدة لتدمير الخلايا السرطانية. وخلال هذا الإجراء، يضع طبيبك أداة (المسبار البردي) تحتوي على نيتروجين سائل مباشرة على أورام الكبد. تُستخدم صور التصوير بالموجات فوق الصوتية لتوجيه المسبار البردي ومتابعة تجميد الخلايا على الشاشة.

حقن الكحول في الورم. خلال حقن الكحول، يُحقن الكحول النقي مباشرة في الأورام، إما عن طريق الجلد أو من خلال عملية جراحية. يتسبب الكحول في موت الخلايا السرطانية.

تُحقن أدوية العلاج الكيميائي في الكبد. الإصمام الكيميائي هو نوع من أنواع العلاج الكيميائي الذي يُدخل أدوية قوية مضادة للسرطان مباشرة إلى الكبد.

توضع خرزات مملؤة بالإشعاع في الكبد. قد توضع كرات صغيرة تحتوي على إشعاع مباشرة في الكبد بحيث يمكنها إيصال الإشعاع مباشرة إلى الورم.

العلاج الإشعاعي

يَستخدِم هذا العلاجُ الإشعاعي طاقة عالية القوة من مصادر مثل الأشعة السينية والبروتونات، للقضاء على الخلايا السرطانية وتقليص الأورام. يُوجِّه الأطباء الطاقة بحذر إلى الكبد، مع الحفاظ على سلامة الأنسجة المحيطة.

أثناء العلاج بالحُزَم الإشعاع الخارجية، ستستلقي على طاولة بينما تُوَجَّه آلة حزم المعالجة الإشعاعية إلى نقاط دقيقة في جسمكَ.

هناك نوع متخصِّص من العلاج الإشعاعي يُطلَق عليه اسم العلاج الإشعاعي للجسم باستخدام التوجيه التجسيمي، يتضمَّن تركيز العديد من الحُزَم الإشعاعية في آن واحد على نقطة محدَّدة في جسمك.

العلاج الدوائي الموجه

تُركز علاجات الأدوية الموجهة على حالات شذوذ محددة موجودة داخل الخلايا السرطانية. من خلال تقييد حالات الشذوذ هذه، يمكن أن تتسبب علاجات الأدوية الموجهة في قتل الخلايا السرطانية.

بعض علاجات الأدوية الموجهة لا تصلح إلا مع الأشخاص الذين تحتوي خلاياهم السرطانية على طفرات جينية معينة. قد تُختبَر خلايا السرطان في المختبر لمعرفة ما إذا كانت هذه الأدوية قد تساعدك أم لا.

الرعاية الداعمة (التلطيفية)

الرعاية التلطيفية هي الرعاية الطبية المتخصصة التي تركز على توفير تخفيف الألم والأعراض الأخرى لمرض خطير. يعمل أخصائيو الرعاية التلطيفية معك ومع عائلتك وأطبائك الأخرين لتقديم مستوى إضافي من الدعم لتكملة رعايتك المستمرة. يمكن استخدام الرعاية التلطيفية عند الخضوع لعلاجات عنيفة أخرى، مثل الجراحة أو العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.

عندما يتم استخدام الرعاية التلطيفية جنبا إلى جنب مع جميع العلاجات المناسبة الأخرى، قد يشعر الأشخاص المصابون بالسرطان بتحسن ويعيشون لفترة أطول.

يتم توفير الرعاية التلطيفية من قبل فريق من الأطباء والممرضين وغيرهم من المهنيين المدربين تدريبا خاصا. وتهدف فرق الرعاية التلطيفية إلى تحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين بالسرطان وأسرهم. يُقدم هذا النوع من الرعاية جنبا إلى جنب مع المعالجة الشافية أو غيرها من العلاجات التي قد تتلقاها.