إِن سرطان الخصية قابل للعلاج إِلى حد كبير حتى وإِن انتشر خارج نطاق الخصية.

سرطان الخصية

سرطان الخصية

ما تحتاج لمعرفته حول سرطان الخصية

ما هو سرطان الخصية؟

ما هي أعراض سرطان الخصية؟

ما هي أسباب سرطان الخصية؟

ما هي عوامل الخطر في سرطان الخصية؟

ما هي طرق الوقاية لمنع تطور سرطان الخصية؟

كيف يتم تشخيص سرطان الخصية؟

ما هي أنواع سرطان الخصية؟

ما هي مراحل سرطان الخصية؟

ما هي طرق علاج سرطان الخصية؟

 

ما هو سرطان الخصية؟

يحدث سرطان الخصية في الخصيتين، وتقع الخصيتان في داخل كيس الصفن، وهو كيس جلدي رخو يقع أسفل العضو الذكري (القضيب). تُنتج الخصيتان الهرمونات الذكرية الجنسية وسائل المني للتكاثر.

سرطان الخصية

إِن سرطان الخصية قابل للعلاج إِلى حد كبير حتى وإِن انتشر خارج نطاق الخصية. وقد تتلقى إحدى العلاجات العديدة أو تركيبة من تلك العلاجات حسب نوع سرطان الخصية ومرحلته.

ما هي أعراض سرطان الخصية؟

كتلة أو تضخم في أي من الخصيتين

الشعور بثقل في كيس الصفن

ألم كليل في البطن أو في منطقة الأربية

تراكم السائل في كيس الصفن بشكل مفاجئ

الألم أو الشعور بعدم الارتياح في إحدى الخصيتين أو في كيس الصفن

تضخم أو وجع الثديين

ألم الظهر

وعادة ما يؤثر السرطان على إحدى الخصيتين فقط.

متى تزور الطبيب؟

لا بُدَّ من مراجعة الطبيب في حال الشعور بأي ألم أو ملاحظة ورم أو كتل في الخصيتين أو في منطقة الأربية خاصة إذا استمرت هذه العلامات والأعراض لأكثر من أسبوعين.

ما هي أسباب سرطان الخصية؟

ليس هنالك سبب واضح وراء الإصابة بسرطان الخصية في أغلب الحالات.

من المعلوم لدى الأطباء أن سرطان الخصية يحدث عند تغيُّر الخلايا السليمة في الخصية، فتنمو الخلايا السليمة وتنقسم بطريقة منظمة كي يواصل جسمك عمله بشكل طبيعي. ولكن في بعض الأحيان تنشأ التشوهات في بعض الخلايا وبالتالي يخرج هذا النمو عن السيطرة حيث تستمر خلايا السرطان هذه في الانقسام حتى عند عدم وجود حاجة لخلايا جديدة. وبالتالي تُشكل الخلايا المتراكمة كتلة في الخصية.

وتبدأ جميع حالات سرطان الخصية في الخلايا المُنتشة وهي خلايا الخصيتين التي تُنتج النُطفة. إِن الأسباب التي تؤدي إلى تشوهات الخلايا المنتشة وتطورها إلى سرطان غير معروفة.

ما هي عوامل الخطر في سرطان الخصية؟

خصية غير نازلة (اختفاء الخصية): تتكون الخصيتان في منطقة البطن أثناء تطور الجنين، وعادة ما تنزل الخصيتان في كيس الصفن قبل الولادة. ويزيد خطر إصابة الرجال الذين لم تنزل خصيتيهم على الإطلاق بسرطان الخصية مقارنة بالرجال الذين نزلت خصيتيهم بشكل طبيعي. ويبقى الخطر عاليا حتى وإن تم إعادة الخصية في كيس الصفن جراحيا.

لكن لم يعانِ غالبية الرجال الذي تطور لديهم سرطان الخصية من عدم انحدار الخصيتين سابقا.

تطور غير طبيعي في الخصية: قد تزيد الحالات التي تُسبب تطور الخصيتين بشكل غير طبيعي كمتلازمة كلاينفيلتر من خطر الإصابة بسرطان الخصية.

تاريخ العائلة: إِذا عانى أحد أفراد العائلة من سرطان الخصية فقد يزداد لديك عامل الخطورة.

العمر: يؤثر سرطان الخصية على الذكور المراهقين والرجال الشباب لاسيِّما بين أعمار 15 إِلى 35 سنة. لكن يُمكن أن يُصيب الذكور في أي مرحلة عمرية كانت.

العرق: يشيع سرطان الخصية أكثر بين الرجال من ذوي البشرة البيضاء مقارنة بأصحاب البشرة السوداء.

 

ما هي طرق الوقاية لمنع تطور سرطان الخصية؟

لا توجد طريقة للوقاية من سرطان الخصية.

لكن ينصح بعض الأطباء بإجراء فحص الخصية الذاتي بانتظام للكشف عن سرطان الخصية في أبكر مراحله، لكن لا يتفق كل الأطباء مع هذه النصيحة. لذا تحدث بشأن الفحص الذاتي للخصيتين مع طبيبك في حال كنت غير متأكد من ملائمته لك.

كيف يتم تشخيص سرطان الخصية؟

يكشف الرجال في بعض الحالات عن سرطان الخصيتين لديهم لوحدهم إما بغير قصد أو أثناء إجراء الفحص الذاتي للخصيتين للكشف عن أي كتل في المنطقة. وفي حالاتٍ أُخرى قد يكشف الطبيب عن وجود كتلة أثناء قيامه بالفحص البدني.

ولتحديد ما إِذا كانت الكتلة عبارة عن سرطان الخصية قد يوصي الطبيب بالآتي:

التصوير بالموجات فوق الصوتية: يستخدم التصوير بالموجات فوق الصوتية لتشكيل صورة عن كيس الصفن والخصيتين. فخلال اختبار التصوير بالموجات فوق الصوتية تستلقي على ظهرك مع المباعدة بين ساقيك. ويضع الطبيب بعدها مادة مُزيتة (جل) شفافة على كيس الصفن، ثُمَّ يتم تحريك مسبارا يدويا فوق كيس الصفن لتتشكل صور الموجات فوق الصوتية.

ويمكن أن يُفيد اختبار التصوير بالموجات فوق الصوتية في أن يُحدد الطبيب طبيعة الكتل في الخصية، كأن تكون الكتل صلبة أم مليئة بالسائل. ويكشف الطبيب خلال اختبار التصوير بالموجات فوق الصوتية عما إِذا كانت الكتل في داخل الخصية أم في خارجها.

اختبارات الدم: قد يوصي الطبيب بإجراء اختبارات تفيد في تحديد مستويات مؤشرات الورم في الدم. ومؤشرات الورم هي المواد التي تنشأ عادة في الدم لكن قد ترتفع مستويات هذه المواد في بعض الحالات التي تتضمن سرطان الخصية. ولا يعني ارتفاع مستوى مؤشر الورم في الدم بأنك تعاني من السرطان، لكنه قد يُساعد الطبيب في تحديد التشخيص.

الجراحة لاستئصال الخصية (استئصال الخصية الأربي الجذري) إِذا ارتأى الطبيب أن الكتلة في الخصية قد تكون سرطانية فينصح باستئصال الخصية. وسيتم تحليل الخصية التي تُستأصل لتحديد ما إِذا كانت سرطانية، وإِن كانت سرطانية يتم تحديد نوع السرطان.

ما هي أنواع سرطان الخصية؟

سيتم تحليل الخصية التي تمت إزالتها لتحديد نوع سرطان الخصية. ويُحدِد نوع سرطان الخصية لديك نوع المعالجة والتكهنات بالمرض. وبشكل عام ينقسم سرطان الخصية إِلى نوعين:

الورم المنوي: تُصيب الأورام المنوية جميع الفئات العمرية، لكن إِذا نشأ سرطان الخصية لدى رجل كبير في السن فكثيرا ما يرجح أن يكون ورما منويا. ولا تُعد الأورام المنوية بشكل عام عدائية كما في حال الأورام غير المنوية.

الأورام غير المنوية: تميل الأورام غير المنوية إِلى النشوء في مراحل الحياة المبكرة وتنمو وتنتشر بسرعة. وتوجد عدة أنواع مختلفة من الأورام غير المنوية بما في ذلك السرطان المشيمي والسرطان الجنيني والورم المسخي وورم الكيس المحي.

ما هي مراحل سرطان الخصية؟

حالما يؤكد طبيبك التشخيص فإن الخطوة التالية هي تحديد حجم السرطان (المرحلة). ولتحديد ما إِذا كان السرطان قد انتشر خارج الخصية قد تخضع إِلى الآتي:

التصوير المقطعي المحوسب: يتم في التصوير المقطعي المحوسب التقاط مجموعة من صور الأشعة السينية للبطن والصدر ومنطقة الحوض. ويلجأ الطبيب إِلى التصوير المقطعي المحوسب بحثا عن مؤشرات انتشار السرطان.

اختبارات الدم: اختبارات الدم للكشف عن مؤشرات زيادة الورم التي تُساعد الطبيب على فهم ما إِذا كان من المرجح للسرطان البقاء في جسمك بعد إزالة الخصية.

ويتم بعد هذه الاختبارات تحديد مرحلة سرطان الخصية لديك، حيث تفيد معرفة المرحلة في تحديد الطرق العلاجية الأفضل في حالتك.

مراحل سرطان الخصية هي:

المرحلة I. السرطان محدود في الخصيتين.

المرحلة II. انتشر السرطان إلى الغدد الليمفاوية في البطن.

المرحلة III. انتشرت الخلايا السرطانية إلى أجزاء أخرى من الجسم. ينتشر هذا النوع من السرطان بشكل شائع في الرئتين والكبد.

 

ما هي طرق علاج سرطان الخصية؟

تعتمد خيارات العلاج على عدة عوامل مثل نوع السرطان ومراحله وحالتك الصحية العامة وتفضيلاتك.

الجراحة

جراحة إزالة الخصية (استئصال الخصية الأربي الجذري) وهي الطريقة العلاجية الرئيسة للتعامل مع جميع مراحل سرطان الخصية وأنواع تقريبا. ولإزالة الخصية يُحدث الطبيب شقا في منطقة الأُربية ويستخرج الخصية بكاملها عبر الفتحة. ويمكن إدخال خصية اصطناعية مملوءة بمحلول ملحي إن اخترت ذلك. وفي الحالات التي يكون فيها سرطان الخصية في مراحله المبكرة قد تقتصر المعالجة على إزالة الخصية جراحيا وحسب.

الجراحة لإزالة العقد اللمفية القريبة (قطع الكيس اللمفي خلف الصفاق) تُجرى عن طريق عمل شق في البطن. ويحرص الجراح على تجنب الأعصاب المحيطة بالعقد اللمفية، ولكن قد يكون إلحاق التلف بالأعصاب أمرا لا يمكن تجنبه في بعض الحالات. يُمكن أن تُسبب الأعصاب التي تتعرض للتلف صعوبة في القذف، لكنها لن تحول دون حدوث الانتصاب.

وإِذا كانت الجراحة الطريقة العلاجية الوحيدة المتاحة لعلاج سرطان الخصية لديك سيوصي الطبيب بجدولة مواعيد المتابعة الصحية. وفي هذه المواعيد — التي عادة ما تكون كل بضعة أشهر خلال السنوات القليلة الأولى ثم بمعدل أقل بعد ذلك — ستخضع لاختبارات الدم واختبارات التصوير المقطعي المحوسب وغيرها من الإجراءات الأخرى للبحث عن علامات عودة السرطان لديك.

العلاج الإشعاعي

وتُستخدم في العلاج الإشعاعي حزما عالية الطاقة كالأشعة السينية للقضاء على الخلايا السرطانية. ويتم أثناء العلاج الإشعاعي وضعك على الطاولة ويتحرك جهاز كبير من حولك بحيث يُركز أشعة الطاقة على مناطق مُحددة في جسمك.

ويُعد العلاج الإشعاعي خيارا علاجيا يُستخدم في بعض الأحيان مع الأشخاص الذين يعانون من سرطان الخصية من نوع الأورام المنوية. وقد يُنصح بالعلاج الإشعاعي بعد جراحة إزالة الخصية.

وتتضمن الآثار الجانبية الغثيان والإرهاق بالإضافة إلى احمرار الجلد وتهيجه على منطقتي البطن والأربية. ومن المرجح أن يقلل العلاج الإشعاعي من تعداد المني مؤقتا، وربما يؤثر على الخصوبة لدى بعض الرجال. لذا تحدّث مع طبيبك بشأن خيارات الاحتفاظ بالنُطف قبل بدء العلاج الإشعاعي.

العلاج الكيميائي

يُستخدم في العلاج الكيميائي عقاقير تُفيد في القضاء على الخلايا السرطانية. تنتقل عقاقير العلاج الكيميائي خلال جسمك للقضاء على خلايا السرطان التي قد نزحت من الورم الأصلي.

وقد يكون العلاج الكيميائي الطريقة العلاجية الوحيدة في حالتك، أو قد يُنصح بها قبل أو بعد جراحة إزالة العقدة اللمفاوية.

وتعتمد الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي على العقاقير المحددة التي يتم استخدامها. ويُمكن الاستفسار من طبيبك عن الآثار الجانبية المتوقعة. وتتضمن الآثار الجانبية الشائعة الإرهاق والغثيان وتساقط الشعر وزيادة خطر الإصابة بالالتهابات. وتتوفر الأدوية والعلاجات لتقليل بعض الآثار الجانبية الناجمة عن العلاج الكيميائي.

وقد يؤدي العلاج الكيميائي أيضا إِلى العقم لدى بعض الرجال، وقد يكون العقم دائم في بعض الحالات. لذا تحدّث مع طبيبك بشأن خيارات الاحتفاظ بالمني قبل بدء العلاج الكيميائي.