سرطان البنكرياس

ما تحتاج لمعرفته حول سرطان البنكرياس

ما هو سرطان البنكرياس؟

ما هي أعراض سرطان البنكرياس؟

ما هي أسباب سرطان البنكرياس؟

كيف يتطور سرطان البنكرياس؟

ما هي عوامل الخطر في سرطان البنكرياس؟

ما هي طرق الوقاية لمنع تطور سرطان البنكرياس؟

كيف يتم تشخيص سرطان البنكرياس؟

ما هي مراحل سرطان البنكرياس؟

ما هي طرق علاج سرطان البنكرياس؟

 

 

ما هو سرطان البنكرياس؟

يبدأ سرطان البنكرياس في أنسجة البنكرياس؛ عضو في بطنك يقع أفقيّا وراء الجزء السفلي من معدتك. يُفزِر البنكرياس الإنزيمات التي تُسهِم في الهضم، والهرمونات التي تُساعِد في التحكُّم في نسبة السكر بالدم.

ينتشر سرطان البنكرياس عادة بسرعة إلى الأعضاء القريبة. ونادرا ما يتمُّ اكتشافه في مراحله المبكِّرة. غير أنه بالنسبة للأشخاص الذين لديهم كيسات البنكرياس أو لديهم تاريخ عائلي للإصابة بسرطان البنكرياس، قد تُساعِد بعض خطوات الفحص في اكتشاف مشكلة مبكِّرة. يُعدُّ مرض السكري أحد علامات الإصابة بسرطان البنكرياس، ولا سيما عندما يَحدُث مع فقدان الوزن أو اليرقان أو الألم في الجزء العلوي من البطن الذي ينتشر إلى الخلف.

قد يشتمل العلاج على الجراحة، والعلاج الكيميائي، والعلاج الإشعاعي، أو مزيج من هذه العلاجات.

يعتبر مرض السكري أحد أعراض سرطان البنكرياس.

ما هي أعراض سرطان البنكرياس؟

لا تظهر علامات وأعراض سرطان البنكرياس في الغالب لحين تطوُّر المرض. وقد تتضمن:

وجود ألم في الجزء العلوي من البطن يمتدُّ إلى ظهرك.

فقدان الشهية أو نقصان الوزن بدون تمرين

الاكتئاب

إصابة جديدة بداء السكري

الدموية

الإرهاق

اصفرار جلدكَ وابيضاض عينيكَ (اليرقان)

متى تزور الطبيب؟

ارجع إلى طبيبك إذا لاحظت حدوث فقدان للوزن غير مبرر، أو إذا كنت تعاني إرهاقا مستمرا، أو ألما في البطن، أو يرقانا، أو غيرها من العلامات والأعراض التي تزعجك. يمكن للعديد من الحالات المرضية أن تُسبب هذه الأعراض، لذلك قد يفحصك طبيبك للكشف عن هذه الحالات المرضية، بما في ذلك سرطان البنكرياس.

ما هي أسباب سرطان البنكرياس؟

أسباب سرطان البنكرياس لا تكون واضحة في معظم الحالات. وقد حدَّد الأطباء بعض العوامل، مثل التدخين، الذي يزيد من خطر الإصابة بالمرض.

فهم البنكرياس

يبلغ طول البنكرياس لديك حوالي 6 بوصات (15 سم) ويبدو مثل الكمثرى الملقاة على جانبها. ويطلق (يفرز) البنكرياس الهرمونات، بما في ذلك الأنسولين، لمساعدة الجسم على معالجة السكر في الأطعمة التي تتناولها. وينتج العصارات الهضمية لمساعدة جسمك على هضم الطعام.

كيف يتطور سرطان البنكرياس؟

يحدث السرطان في البنكرياس عندما تُصاب الخلايا في البنكرياس بطفرات في حمضها النووي. تتسبب الطفرات في نمو الخلايا بشكل لا يمكن التحكم فيه والاستمرار في البقاء إلى ما بعد الوقت الذي كانت الخلايا الطبيعية لتموت فيه. يمكن أن تؤدي هذه الخلايا المتراكمة إلى تكوين ورم. ينتشر سرطان البنكرياس غير المعالج إلى الأعضاء القريبة والأوعية الدموية.

تبدأ معظم أمراض سرطان البنكرياس في الخلايا التي تصطف على القنوات الناقلة بالبنكرياس. ويسمى هذا النوع من السرطانات بالسرطان الغدي بالبنكرياس أو سرطان البنكرياس خارجي الإفراز. نادرا ما يتكون السرطان في الخلايا المنتجة للهرمونات أو الخلايا العصبية الصماوية بالبنكرياس. ويسمى هذا النوع من السرطان بأورام الخلايا الجزيرية، والسرطان الغدي بالبنكرياس والأورام العصبية الصماوية بالبنكرياس.

نادرا ما يتم الكشف عن سرطان البنكرياس في المراحل المبكرة.

ما هي عوامل الخطر في سرطان البنكرياس؟

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس ما يلي:

التهاب البنكرياس المزمن (التهاب البنكرياس)

داء السُّكَّري

تاريخ عائلي من المتلازمات الوراثية التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، ويشمل ذلك طفرة جين سرطان الثدي 2 (BRCA2)، ومتلازمة لينش والمتلازمة العائلية لميلانوما الوحمة الخبيثة غير النموذجية (FAMMM)

وجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان البنكرياس

التدخين

السُمنة

كبار السن؛ حيثُ إن معظم من يُشخَّصون بهذا المرض يتجاوزون 65 عاما

أظهرت دراسة موسعة أن الجمع بين التدخين وداء السكري الطويل الأجل والنظام الغذائي غير الصحي يزيد من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس بما يتجاوز خطر أيٍّ من هذه العوامل منفصلة.

ومع تقدم حالة سرطان البنكرياس، فإنه يمكن أن يسبب مضاعفات مثل:

فقدان الوزن. قد يسبب عدد من العوامل فقدان الوزن في الأشخاص الذين يعانون من سرطان البنكرياس. كما أن السرطان نفسه قد يسبب فقدان الوزن. الغثيان والقيء الناجمان عن علاجات السرطان أو الضغط الذي يسببه الورم على معدتك قد يجعل تناول الطعام صعبا. أو قد يجد جسمك صعوبة في معالجة الطعام لأن البنكرياس لا ينتج ما يكفي من العصارة الهضمية. قد يوصي طبيبك باستخدام مكملات إنزيم البنكرياس للمساعدة في عملية الهضم. حاول الحفاظ على وزنك عن طريق إضافة عدد أكبر من السعرات الحرارية كلما أمكن وجعل وجبة الطعام ممتعة ومريحة قدر الإمكان.

اليرقان. سرطان البنكرياس الذي يسد القناة الصفراوية في الكبد يمكن أن يسبب اليرقان. وتشمل الأعراض اصفرار البشرة والعينين، والبول الداكن اللون، والبراز شاحب اللون. عادة ما يحدث اليرقان دون آلام في البطن. قد يوصي طبيبك بوضع أنبوب بلاستيكي أو معدني (دعامة) داخل القناة الصفراوية لإبقائها مفتوحة. ويتم ذلك بمساعدة إجراء يسمى تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالمنظار بالطريق الراجع (ERCP). خلال هذا الإجراء يتم تمرير المنظار أسفل حلقك، من خلال معدتك وإلى الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة. ثم يتم حقن صبغة في القناة البنكرياسية والقنوات الصفراوية من خلال أنبوب أجوف صغير (القسطرة) يتم تمريره عن طريق المنظار. وأخيرا، تؤخذ الصور للقنوات.

الألم. قد يضغط الورم الذي ينمو على الأعصاب في بطنك، مما يسبب ألما يمكن أن يصبح شديدا. يمكن لأدوية الألم أن تساعدك في الشعور بالراحة. قد يساعد العلاج الإشعاعي في وقف نمو الورم بشكل مؤقت لإراحتك قليلا. في الحالات الشديدة، قد يوصي طبيبك بإجراء لحقن الكحول في الأعصاب التي تتحكم في الألم في بطنك (انسداد الضفيرة البطنية). هذا الإجراء يمنع الأعصاب من إرسال إشارات الألم إلى الدماغ.

انسداد الأمعاء. يمكن لسرطان البنكرياس الذي ينمو أو يضغط على الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة (الاثنى عشر) أن يمنع تدفق الطعام المهضوم من معدتك إلى أمعائك. قد يوصي طبيبك بوضع أنبوب (دعامة) في الأمعاء الدقيقة لإبقائها مفتوحة. أو قد تكون الجراحة ضرورية لربط معدتك بنقطة منخفضة في الأمعاء لا يسدها السرطان.

 

ما هي طرق الوقاية لمنع تطور سرطان البنكرياس؟

يمكنك تقليل خطر الإصابة بسرطان البنكرياس إذا قمت بالآتي:

الإقلاع عن التدخين. إذا كنت تدخن، فحاول الإقلاع عن التدخين. تحدث مع طبيبك حول إستراتيجيات لمساعدتك على التوقف، بما في ذلك مجموعات الدعم والأدوية والعلاج ببدائل النيكوتين. إذا كنت لا تُدخن، فلا تشرع بالتدخين.

حافظ على وزن صحي. إذا كان وزنك صحيا، فاعمل على الحفاظ عليه. إذا كنت بحاجة إلى إنقاص وزنك، فاسعَ إلى فقدان الوزن ببطء وثبات — بمعدل رطل إلى رطلين (0.5 إلى 1 كيلوغرام) كل أسبوع. اجمع بين ممارسة الرياضة يوميا واتباع نظامٍ غذائي غني بالخضراوات والفواكه والحبوب الكاملة بكميات أقل لمساعدتك على فقدان الوزن.

اختر نظاما غذائيا صحيا. قد يساعدك اتباع نظام غذائي غني بالفواكه الملونة والخضراوات والحبوب الكاملة في تقليل خطر الإصابة بالسرطان.

فكر في زيارة استشاري الأمراض الوراثية إذا كان لديك تاريخ عائلي من سرطان البنكرياس. يمكن لاستشاري الأمراض الوراثية أن يستعرض معك التاريخ الصحي لعائلتك ويحدد إذا ما كنت ستستفيد من الاختبار الوراثي لفهم خطر الإصابة بسرطان البنكرياس أو غيره من أنواع السرطان الأخرى.

كيف يتم تشخيص سرطان البنكرياس؟

فحص البنكرياس بالموجات فوق الصوتية

إذا اشتبه طبيبكَ في سرطان البنكرياس، فقد يُخضِعكَ لاختبار أو أكثر من الاختبارات التالية:

اختبارات التصوير التي تَلتَقِط صورا للأعضاء الداخلية. تُساعِد هذه الاختبارات طبيبكَ على رؤية أعضائكَ الداخلية، بما في ذلك البنكرياس. تشمل التقنيات المستخدَمة لتشخيص سرطان البنكرياس الموجات فوق الصوتية، والتصوير المقطعي المحوسب (CT)، والتصوير بالرنين المِغناطيسي (MRI)، وأحيانا التصوير المقطعي بالانبعاث البوزيتروني (PET).

استخدام نطاق لالتقاط صور الموجات فوق الصوتية للبنكرياس. يَستخدِم التصوير التنظيري بالموجات فوق الصوتية (EUS) جهازا يعمل بالموجات فوق الصوتية لالتقاط صور للبنكرياس من داخل بطنك. يُمرَّر الجهاز من خلال أُنبوب رفيع ومَرِن (منظار) أسفل المَرِيء وفي معدتكَ؛ من أجل الحصول على الصور.

أَخْذ عيِّنة من الأنسجة لاختبارها (الخِزعة). الاختزاع هو إجراء لأخذ عيِّنة صغيرة من نسيج الجسم للفحص الميكروسكوبي. قد يأخذ طبيبكَ عيِّنة من أنسجة البنكرياس بإدخال إبرة عبر جلدكَ وفي البنكرياس (الشفط بإبرة رفيعة). أو قد يأخذها أثناء التصوير التنظيري بالموجات فوق الصوتية، مع توجيه أدوات خاصة إلى البنكرياس.

اختبار الدم. قد يَفحَص الطبيب دمكَ بحثا عن بروتينات معيَّنة (علامات الوَرَم) تُنْتِجها خلايا سرطان البنكرياس. يُسمَّى اختبار علامات الوَرَم المستخدَم في سرطان البنكرياس CA19-9. إلا أن الاختبار ليس موثوقا به دائما، ولا يزال من غير الواضح كيفية الاستفادة المثلى من نتائج اختبار CA19-9. يَقيس بعض الأطباء مستوياتكَ قبل العلاج وأثناءه وبعده.

إذا أكَّد طبيبكَ تشخيص إصابتكَ بسرطان البنكرياس، فإنه يُحاوِل تحديد مدى (مرحلة) السرطان. يستعين الطبيب بمعلومات من اختبارات المراحل لتحديد مرحلة سرطان البنكرياس لديكَ؛ مما يُساعِد في تحديد العلاجات التي من المرجَّح أن تُفيدك.

ما هي مراحل سرطان البنكرياس؟

المرحلة الأولى: يقتصر السرطان تماما على البنكرياس، ويمكن استئصاله (أو يمكن إزالته جراحيا).

المرحلة الثانية. انتشر السرطان إلى الأنسجة والأعضاء المجاورة خارج البنكرياس، وإلى العقد اللمفاوية القريبة. في هذه المرحلة تعتبر الجراحة هي خيار للقضاء على السرطان.

المرحلة الثالثة. لقد انتشر السرطان بالفعل إلى الأوعية الدموية الرئيسية وراء البنكرياس أو إلى العقد اللمفاوية القريبة. في هذه المرحلة، قد تكون الجراحة خيارا أو قد لا تكون خيارا للقضاء على السرطان.

المرحلة الرابعة. انتشر السرطان إلى أجزاء الجسم البعيدة مثل الكبد والرئة وبطانة تجويف البطن (الصفاق). في هذه المرحلة الجراحة ليست خيارا.

لا تتردَّد في سؤال طبيبكَ عن خبرته في تشخيص سرطان البنكرياس. إذا ساوَرَتْك أية شكوك، فاستشِر طبيبا آخَر.

ما هي طرق علاج سرطان البنكرياس؟

سيعتمد علاج سرطان البنكرياس على مرحلة السرطان وموقعه، وكذلك على صحتكَ بوجهٍ عام وعمركَ وتفضيلاتكَ. في معظم الحالات، يتمثل الهدف الأول في علاج سرطان البنكرياس في القضاء على السرطان بقدر الإمكان. وفي الحالات التي لا يمثِّل فيها هذا الأمر خيارا ممكنا، فقد ينصبُّ التركيز على تحسين نوعية الحياة، ومنْع نمو السرطان أو إحداثه مزيدا من الضرر.

قد يتضمن العلاجُ الخضوعَ لجراحة أو الإشعاع أو العلاج الكيميائي أو مزيجا من هذه الخيارات. في حالِ تطوُّر سرطان البنكرياس وعدم احتمالية وجود جدوى من هذه العلاجات، فقد يسعى طبيبكَ لتخفيف الأعراض (الرعاية التلطيفية) التي تجعلكَ تشعُر بالراحة على قدر الإمكان.

الجراحة

إجراء ويبل

العمليات التي تُستخدم في الأشخاص المصابين بسرطان البنكرياس تشمل:

الجراحة بالنسبة للأورام في رأس البنكرياس. إذا كان السرطان الذي لديك موجودا في رأس البنكرياس، فقد يفكر طبيبك في إجراء عملية تُسمى إجراء ويبل (استئصال أورام البنكرياس والاثنى عشر). ويُعد إجراء ويبل عملية صعبة فنيا تُجرى لإزالة رأس البنكرياس والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة (الاثنى عشر) والمرارة وجزء من القناة الصفراوية. في بعض المواقف، يمكن إزالة جزء من المعدة والعقد اللمفاوية المجاورة أيضا. يعيد الجراح توصيل الأجزاء المتبقية من بنكرياسك ومعدتك وأمعائك ليسمح لك بهضم الطعام.

الجراحة بالنسبة للأورام في جسم البنكرياس وذيله. تُسمى الجراحة لإزالة الجانب الأيسر (الجسم والذيل) من البنكرياس استئصال البنكرياس القاصي. يمكن أن يزيل الجراح طحالك أيضا.

الجراحة لإزالة البنكرياس بالكامل. في بعض الأشخاص، قد تلزم إزالة البنكرياس بالكامل. يُسمى هذا استئصال البنكرياس الكامل. يمكنك التمتع بحياة طبيعية نسبيا بدون بنكرياس لكن سيلزمك استخدام الأنسولين والإنزيمات البديلة مدى الحياة.

الجراحة للأورام التي تؤثر على الأوعية الدموية المجاورة. يُعد العديد من الأشخاص المصابين بسرطان البنكرياس المتقدم غير مؤهلين لإجراء ويبل أو غيره من جراحات البنكرياس إذا وصلت الأورام لديهم إلى الأوعية الدموية المجاورة. لن تجد الجراحين المتخصصين بدرجة عالية وذوي الخبرة الواسعة لأداء هذه العمليات التي تنطوي على إزالة أجزاء من الأوعية الدموية أو إعادة بنائها بشكل آمن في المرضى المناسبين، إلا في مراكز قليلة جدا في الولايات المتحدة.

تنطوي كل من هذه الجراحات على خطر النزيف والعدوى. بعد الجراحة يتعرض بعض الأشخاص إلى الغثيان والقيء إذا واجهت المعدة صعوبة في الإفراغ (الإفراغ المعدي المتأخر). توقع فترة تعافي طويلة بعد أي من هذه الإجراءات. ستقضي عدة أيام في المستشفى وبعدها ستتعافى لعدة أسابيع في المنزل.

تبين البحوث المكثفة أن جراحة سرطان البنكرياس تميل إلى التسبب في مضاعفات أقل عندما يقوم بها جراحون ذوو خبرة عالية في المراكز التي تجري العديد من هذه العمليات. لا تتردد في السؤال عن خبرة الجراح والمستشفى في جراحة سرطان البنكرياس. إذا كان لديك أي شكوك، فاسع للحصول على رأي ثان.

العلاج الكيميائي

يستخدم العلاج الكيميائي أدوية تساعد في قتل خلايا السرطان. يمكن أن يتم حقن هذه الأدوية في الوريد أو تناولها عن طريق الفم. قد تتلقى دواء واحدا للعلاج الكيميائي أو مزيجا من الأدوية.

كما يمكن المزج بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي (العلاج الكيميائي الإشعاعي). وعادة ما يستخدم العلاج الكيميائي الإشعاعي لعلاج السرطان الذي تجاوز انتشاره البنكرياس ليشمل فقط الأعضاء القريبة من البنكرياس وليس المناطق البعيدة من الجسم. في المراكز الطبية المتخصصة، قد يتم استخدام هذا المزيج من العلاجات قبل الجراحة للمساعدة في تقليص الورم. وأحيانا يستخدم بعد الجراحة لتقليل خطر احتمالية معاودة الإصابة بسرطان البنكرياس.

عادة ما يستخدم العلاج الكيميائي، في الأشخاص المصابين بسرطان البنكرياس في مرحلة متقدمة، للسيطرة على نمو السرطان ولمد فترة البقاء على قيد الحياة.

العلاج الإشعاعي

يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة ذات طاقة عالية، مثل تلك المصنوعة من الأشعة السينية والبروتونات، لتدمير الخلايا السرطانية. قد تتلقى العلاج الإشعاعي قبل جراحة السرطان أو بعدها، وغالبا ما يكون مصحوبا بالعلاج الكيميائي. أو قد يوصِي الطبيب بمزيج من العلاجات الكيميائية والإشعاعية عند تعذر علاج السرطان جراحيا.

ينبعث العلاج الإشعاعي عادة من جهاز يتحرك من حولك، ليوجه الإشعاع إلى نقاط محددة في الجسم (حزمة إشعاع خارجية). في المراكز الطبية المتخصصة، قد يتم العلاج الإشعاعي في أثناء الجراحة.

وعادة ما يستخدم العلاج الإشعاعي الأشعة السينية لعلاج السرطان. تقدم بعض المراكز الطبية العلاج الإشعاعي باستخدام حزمة من البروتونات، حيث يكون هذا العلاج خيارا لبعض المصابين بسرطان البنكرياس في مرحلته المتقدمة.

الرعاية الداعمة (التلطيفية)

الرعاية التلطيفية هي الرعاية الطبية المتخصصة التي تركز على توفير تخفيف الألم والأعراض الأخرى لمرض خطير. یعمل أخصائيو الرعایة التلطيفية معك ومع عائلتك وأطبائك الآخرین لتقدیم مستوى إضافي من الدعم لتکملة رعایتك المستمرة. يمكن اللجوء إلى الرعاية التلطيفية خلال فترة الخضوع لعلاجات عنيفة، مثل الجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي.

عند استخدام الرعاية التلطيفية مع علاجات أخرى مناسبة — حتى بعد التشخيص بفترة وجيزة — قد يشعر الأفراد المصابون بالسرطان بتحسن ويعيشون لفترة أطول.

تقدم الرعاية التلطيفية من الأطباء والممرضين وغيرهم من الأخصائيين المهنيين المدربين تدريبا خاصا. وتهدف هذه الفرق إلى تحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين بالسرطان وأسرهم. الرعاية التلطيفية ليست هي نفسها الرعاية في المستشفيات أو الرعاية في آخر مراحل الحياة.