الفحص الدوري

الفحص الدوري

اقطع طريق الأمراض مع برامج الفحص الدوري، لا تتأخر …

على الرغم من أننا نعلم جميعا أنه يتعين علينا إجراء الفحص الدوري على فترات منتظمة، إلا أننا جميعا نميل إلى تأخيرها نظرا لأسباب مختلفة. برامج “الفحص الدوري” التي يتم تجاهلها لأسباب مثل ضيق الوقت والتكلفة أو الأفكار مثل “لن يحدث شيء لي” ينبغي اعتبارها بمثابة استثمار لصحتنا ومستقبلنا.

قد تكون المشكلات التي تواجهها أثناء الروتين اليومي علامة على وجود مشكلة صحية في المستقبل. يمكنك إضافة سنوات إلى حياتك فقط عن طريق توفير بضع ساعات لنفسك. الفحص الدوري الذي يتم تطبيقه مرة كل عام سيوضح السبب الكامن وراء مشاكلك الصحية وبالتالي يمكنك تلقي العلاج.

يمكن لبرامج الفحص الدوري تشخيص العديد من الأمراض في المراحل المبكرة بمساعدة تقنيات التصوير المتقدمة والاختبارات المعملية وبالتالي يمكن القضاء على الأمراض التي يمكن أن تتطور لاحقا.

ما هو الفحص الدوري

“الفحص الدوري” والمشار إليه أيضا باسم “فحص الصحة الشخصية” أو “الفحص الطبي العام الدوري” هو فحص صحي يحتاج كل شخص إلى إجراءه بانتظام على فترات كل عام بصرف النظر عن وجود حالة صحية حيث البرنامج حماية الصحة وتشخيص مخاطر الأمراض في وقت مبكر من أجل بدء العلاج في الوقت المناسب.

لماذا ينبغي تطبيق الفحص الدوري؟

الغرض من إجراء الفحص الدوري هو اتخاذ الاحتياطات اللازمة قبل إصابة الشخص بالمرض والحفاظ على صحة الشخص.

تأخير الفحص الدوري بسبب مواعيد العمل المزدحمة وضيق الوقت قد يؤدي الى تجاهل العديد من العوامل التي تشكل تهديدا للصحة. لذلك يمكن تجنب المخاطر الصحية المحتملة التي تتطور بدون أعراض عن طريق توفير بضع ساعات مرة واحدة في السنة.

قبل الحضور لتطبيق الفحص الدوري

يرجى إحضار تقارير الاختبارات والفحوصات السابقة.

يجب أن تكون جائعا تماما. تجنب تناول الطعام بعد الساعة 12:00 في الليلة السابقة (قد تشرب كمية غير كبيرة من الماء).

لا تستهلك الكحول ابتداء من قبل 24 ساعة.

أخبري طبيبك إذا كنت حاملا أو تشتبهين في الحمل.

إذا كان لديك أي دواء يجب تناوله قبل الوجبات، فيجب عدم تناوله في يوم الفحص.

لا ينبغي أن تكون الإناث في فترة الحيض في يوم الفحص.

استشر طبيبك فيما يختص الأدوية التي يجب ايقافها مقدما.