العلاج الاشعاعي

ما الذي يجب معرفته عن العلاج الاشعاعي

 

ما هو العلاج الإشعاعي؟

يتم تطبيق العلاج الإشعاعي من قبل أطباء الأورام بالإشعاع. العلاج الإشعاعي هو علاج يستخدم أشعة تتكون من موجات عالية الطاقة يتم تسليطها إلى الجزء المحدد من الجسم.

العلاج الإشعاعي غير مؤلم.

قد تستغرق كل جلسة من عدة دقائق إلى نصف ساعة. يتم تقليل هذه المدة إلى 2-3 دقائق باستخدام تقنية جهاز تروبيم إس تي إكس TrueBeam STX المطبقة في مركزنا.

العلاج الإشعاعي قد يسبب الحساسية وتهيج الجلد في المنطقة المعرضة للعلاج الإشعاعي.

الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي مؤقتة وقد تختلف تبعا للمنطقة المعالجة.

يتم استخدام الإشعاعات المؤينة للسيطرة على الأورام الخبيثة كجزء من علاج السرطان في قسم علاج الأورام بالإشعاع. الأجهزة مثل تروبيم TrueBeam التي تم تطويرها لتوصيل الإشعاع إلى العضو المصاب بأكثر الطرق دقة وملاءمة، والمعروفة أيضا باسم المعجلات الخطية تعتبر مطلوبة لهذا الغرض. يعني “العلاج الإشعاعي” أو “العلاج بالإشعاع” استخدام هذه الأجهزة لتوصيل إشعاعات عالية الجرعة من أجل تدمير الأنسجة السرطانية أو لضمان التخفيف من حدة الألم.

في قسم الأورام الإشعاعي يتم تقديم خدماتنا بواسطة أخصائي علاج الأورام بالإشعاع، وأخصائي الفيزياء الطبية، وفني العلاج الإشعاعي، والممرض، وتقني الجرعات، والأخصائي النفسي، وخبير الخدمات الاجتماعية، وأخصائي التغذية، وخبير الحماية من الإشعاع ومستشار المرضى. علاوة على ذلك يتم اعتماد نهج متعدد التخصصات للخطوات الأساسية لتخطيط العلاج مثل التحقيق في انتشار الورم وتحديد مراحل الورم، حيث يتم تقييم المريض بشكل مشترك من قبل عيادات متعددة مثل الطب النووي والأشعة ومسببات الأمراض.

الطرق المستخدمة في عمليات العلاج في قسم علاج الأورام بالإشعاع هي كما يلي:

مع أجهزة تروبيم TrueBeam STX يتم تطبيق الطرق التالية؛

IMRT، VMAT، SRS، SBRT

إجمالي تشعيع الجسم- TBI

إجمالي تشعيع الجلد بالإلكترون – TSEI

SRS، SBRT مع نظام الجراحة الشعاعية تريلوجي

كيفية التأثير من العلاج الإشعاعي؟

الإشعاع بجرعة عالية يمنع نمو الخلايا أو يقتلها. نظرا لأن الخلايا السرطانية تنمو وتنقسم بشكل أسرع من العديد من الخلايا الطبيعية، فإن العلاج الإشعاعي يؤدي إلى النجاح في علاج العديد من أنواع السرطان. وفي الوقت نفسه، يمكن أن تتأثر الخلايا الطبيعية أيضا بالإشعاع، ولكن يتعافى معظمها. لحماية الخلايا السليمة، يحد الأطباء من جرعة الإشعاع الممنوحة ويمددون فترة العلاج. بالإضافة إلى ذلك، فإنه بينما يتم تسليط الإشعاع إلى المنطقة السرطانية، يتم تطبيق طرق مختلفة لحماية الخلايا السليمة إلى أقصى حد ممكن.

علاج الأورام بالإشعاع

الخبرة والقوة العلمية في علاج الأورام بالإشعاع

ما هي أهداف وفوائد العلاج الإشعاعي؟

الهدف من العلاج الإشعاعي هو قتل الخلايا السرطانية بأقل ضرر ممكن للخلايا السليمة.

العلاج الإشعاعي هو طريقة علاج موضعي مشابهة للطرق الجراحية التي تستهدف الخلايا السرطانية في أي جزء من الجسم. في بعض الأحيان، يختار أطباء الأورام بالإشعاع استخدام العلاج الإشعاعي جنبا إلى جنب مع العلاجات الجهازية مثل العلاج الكيميائي الذي يمكن تطبيقه إلى الجسم بأكمله.

لماذا يتم تطبيق العلاج الإشعاعي؟

يتم إعطاء أكثر من نصف جميع المصابين بالسرطان العلاج الإشعاعي كجزء من علاج السرطان. يطبق الأطباء العلاج الإشعاعي للتخلص من كل أنواع السرطان. العلاج الإشعاعي مفيد أيضا في علاج بعض الأورام الحميدة.

قد يوصي طبيبك بالعلاج الإشعاعي كخيار في أوقات مختلفة أثناء علاج السرطان ولأسباب مختلفة، بما في ذلك:

كعلاج فردي للسرطان (أساسي)

في فترة ما قبل الجراحة، لتقليص الورم السرطاني (علاج مبدئي مساعد)

في فترة ما بعد الجراحة، لوقف نمو أي خلايا سرطانية متبقية (العلاج المساعد)

بالاشتراك مع علاجات أخرى مثل العلاج الكيميائي، لقتل الخلايا السرطانية

في مرحلة متقدمة من السرطان لتخفيف الأعراض الثانوية للسرطان

 

ما هي مخاطر العلاج الإشعاعي؟

الجرعة العالية والقصيرة من العلاج الإشعاعي التي تدمر الخلايا السرطانية أو تقتلها قد تضر الخلايا السليمة أيضا. معظم الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي معروفة. يمكن التخلص من هذه الآثار الجانبية بسهولة بمساعدة طبيب الأورام الإشعاعي والممرضة. يعتبر خطر الآثار الجانبية عموما أكثر اعتدالا من فوائد قتل الخلايا السرطانية.

تعتمد الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي على جزء الجسم الذي يتعرض للإشعاع وجرعة الإشعاع المستخدمة. قد لا تواجه أي آثار جانبية أو قد تواجه عدة آثار جانبية. معظم الآثار الجانبية مؤقتة، ويمكن إدارتها كما تختفي بشكل عام مع مرور الوقت بعد اكتمال العلاج.

جزء الجسم المعالج الآثار الجانبية الشائعة
أي جزء تساقط الشعر في موقع العلاج (دائم في بعض الأحيان)، تهيج الجلد في موقع العلاج، التعب
الرأس والرقبة جفاف الفم، اللعاب السميك، صعوبة في البلع، التهاب الحلق، تغيرات في أذواق الطعام، الغثيان، تقرحات الفم، تسوس الأسنان
الصدر صعوبة في البلع والسعال وضيق التنفس
البطن الغثيان والقيء والاسهال
الحوض الإسهال، تهيج المثانة، التبول المتكرر، المشاكل الجنسية

قد تظهر بعض الآثار الجانبية في وقت لاحق. على سبيل المثال، قد يحدث سرطان آخر (سرطان أولي ثاني) يختلف عن السرطان الأول الذي يعالج بالإشعاع بعد سنوات، وإن كان نادرا. اسأل طبيبك عن الآثار الجانبية المحتملة التي قد تحدث بعد العلاج سواء على المدى القصير أو الطويل.

يرجى النقر للحصول على معلومات مفصلة حول مخاطر العلاج الإشعاعي

ما هي طرق تطبيق العلاج الإشعاعي؟

يتم استخدام طريقتين خارجية أو داخلية عند تطبيق العلاج الإشعاعي.

في العلاج الإشعاعي الخارجي، يتم استخدام آلة تقوم بتوجيه أشعة عالية الطاقة إلى المنطقة السرطانية والأنسجة السليمة التي تحيط بهذه المنطقة.

في العلاج الإشعاعي الداخلي، يتم وضع مصدر للإشعاع مباشرة داخل الورم أو الأنسجة المستهدفة.

بالنسبة لبعض المرضى، يتم تطبيق كل من طرق العلاج بشكل متزامن. يتم تطبيق العلاج الإشعاعي الخارجي لمعظم المرضى الذين يتلقون العلاج الإشعاعي ضد السرطان. يتم تطبيق هذا النوع من العلاج بشكل عام في المستشفيات والمراكز الطبية كعلاج خارجي أو يومي.

كيف يتم تخطيط العلاج الإشعاعي؟

المحاكاة بالتصوير المقطعي هي المرحلة الأولى من العلاج الإشعاعي. تستغرق الأشعة المقطعية عادة أقل من 5 دقائق وهي غير مؤلمة تماما. خلال هذا الموعد، يتم توفير مواد التثبيت للعلاج مثل القناع (تجميد الحركة) من أجل الوضع المناسب والتثبيت.

قبل الجلسة التالية، ينظم أخصائي الأورام الإشعاعي والفيزيائي الطبي خطة علاجية تحتوي على معلمات العلاج الإشعاعي التي تراعي نتائج التصوير المقطعي. يدير فني العلاج الإشعاعي جلسات من خلال تطبيق هذه الخطة.

ما هي الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي؟

العلاج الإشعاعي الخارجي لا يؤدي إلى أن يكون جسمك مشعا. لذلك فإنه لا يجب تجنب البقاء مع الآخرين أثناء العلاج. ترتبط معظم الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي بالمنطقة المعالجة. كثير من المرضى لا يعانون من أي آثار جانبية تقريبا. سيقوم طبيبك والممرضة بإبلاغك عن الآثار الجانبية المحتملة وما يجب عليك فعله في حالة حدوثها.

يمكنك زيارة صفحتنا التي تحمل عنوان الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي للحصول على معلومات مفصلة حول الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي.

ماذا يمكنك أن تفعل لرعاية نفسك أثناء العلاج الإشعاعي؟

يحتاج كل مريض تقريبا إلى عناية إضافية لحماية صحته والمساهمة في العلاج خلال فترة العلاج الإشعاعي.

فيما يلي بعض القواعد التي يجب وضعها في الاعتبار:

أخبر طبيبك عن جميع الأدوية التي تتناولها وعن الحساسية إن وجدت قبل العلاج

التغذية الجيدة مهمة للغاية.

استشر طبيبك قبل استخدام مكملات الفيتامينات والمنتجات العشبية.

تجنب ارتداء ملابس ضيقة في المنطقة المعالجة.

كن لطيفا على بشرتك في المنطقة التي تتم معالجتها.

 

كيفية الاستعداد للعلاج الإشعاعي؟

قبل أن تتلقى العلاج الإشعاعي الخارجي، يرشدك فريق الرعاية الصحية الخاص بك من خلال عملية تخطيط للتأكد من أن الإشعاع يصل إلى المكان المحدد في جسمك عند الحاجة. يشمل التخطيط عادة كل من:

محاكاة الإشعاع:

أثناء المحاكاة، يساعدك فريق العلاج الإشعاعي في الحصول على وضع مريح لك أثناء العلاج.

من الضروري أن تظل مستلقيا أثناء العلاج، لذلك فإن إيجاد وضع مريح مهم للغاية. لهذا الغرض، ستكون على نفس الطاولة المستخدمة أثناء العلاج الإشعاعي. تُستخدم الوسائد والمقابض لوضعك في الموضع الصحيح ولمساعدتك على الثبات.

سيقوم فريق العلاج الإشعاعي الخاص بك بتحديد منطقة جسمك التي سيتم تطبيق الإشعاع عليها. اعتمادا على الوضعية، يمكن إجراء علامة مؤقتة باستخدام قلم أو قد يتم إجراء الوشم الدائم الصغير.

تخطيط المسح:

سوف يزودك فريق العلاج الإشعاعي بفحص تصوير مقطعي محوسب لتحديد منطقة جسمك المطلوب علاجها.

بعد عملية التخطيط، سيقرر فريق العلاج الإشعاعي نوع الإشعاع والجرعة التي ستتلقاها بناء على نوع ومرحلة السرطان، وحالتك العامة، والأهداف المتعلقة بعلاجك.

يتم التخطيط الدقيق للجرعة وتركيز الحزم الإشعاعية المستخدمة في علاجك بعناية لزيادة الإشعاع إلى الخلايا السرطانية وتقليل الأضرار التي تلحق بالأنسجة السليمة المحيطة

ماذا يحدث أثناء تطبيق العلاج الإشعاعي؟

عادة ما يتم إعطاء العلاج الإشعاعي الخارجي باستخدام معجّل خطي – وهو جهاز يوجه أشعة عالية الطاقة إلى جسمك.

يتحرك المعجّل الخطي حولك لتوصيل الإشعاع من عدة زوايا أثناء الاستلقاء على الطاولة. يمكن ضبط المعجّل الخطي بما يتناسب مع الموضع الخاص بك بحيث يوفر الجرعة الدقيقة للإشعاع الذي طلبه طبيبك.

يتم إعطاؤك شعاعا خارجيا على أساس العيادات الخارجية خمسة أيام في الأسبوع على مدار فترة زمنية معينة. في معظم الحالات، تنتشر العلاجات عادة على مدى عدة أسابيع للسماح للخلايا السليمة بالتعافي بين جلسات العلاج الإشعاعي.

توقع أن تستغرق كل جلسة علاج حوالي 10 – 30 دقيقة. في بعض الحالات قد يتم تطبيق علاج واحد للمساعدة في تخفيف الألم أو غيرها من الأعراض الثانوية للسرطانات الأكثر تطورا.

أثناء جلسة العلاج سوف تستلقي في الموضع المحدد خلال جلسة محاكاة الإشعاع. لإبقائك في مكانه قد يتم وضعك مع قوالب.

قد تدور آلة المعجّل الخطي حول جسمك للوصول إلى الهدف من اتجاهات مختلفة. الجهاز يوفر صوتا مثل الأزيز.

ستظل مستلقيا وتتنفس بشكل طبيعي خلال فترة العلاج التي تستغرق بضع دقائق فقط. بالنسبة لبعض المرضى الذين يعانون من سرطان الرئة أو الثدي، قد يُطلب منك أن تحبس أنفاسك بينما توفر الآلة العلاج.

يبقى فريق العلاج الإشعاعي الخاص بك في مكان قريب في غرفة بها اتصالات فيديو وصوت حتى تتمكن من التحدث معهم. يجب أن تتحدث إذا شعرت بعدم الارتياح، لكن يجب ألا تشعر بأي ألم أثناء جلسة العلاج الإشعاعي.

ما الذي يتم فعله بعد انتهاء العلاج الإشعاعي؟

قد يوفر طبيبك اخضاعك لفحوصات دورية بعد العلاج لمعرفة كيفية استجابة السرطان للعلاج الإشعاعي وذلك في حالة تلقيت العلاج الإشعاعي للورم.

قد يستجيب السرطان للعلاج بسرعة في بعض الحالات. وفي حالات أخرى قد يستغرق الأمر أسابيع أو أشهر حتى يستجيب السرطان.